مشروع موسيقى شرفات عمّان

06 June 2016

مع تفاعل كبير مع الناس الذين تفاجاؤا بموسيقى وأصوات تغني من شرفات عمانية، انطلقت عروض المرحلة الأولى من مشروع "موسيقى شرفات عمان" بتنظيم من جمعية "تجلى" للموسيقى الفنون، يوم وقفة عيد الأضحى من شرفة "ديوان الدوق" في شارع الملك فيصل في وسط البلد، وكان تفاعل الناس عفويا وكبيرا حين تفاجأوا بموسيقى وأغنيات انطلقت وهم يجوبون البلد وشارع الملك فيصل لشراء حاجياتهم في العيد، وتوقفوا وأنصتوا للعرض واستمتعوا به، ونقلوه من خلال صور وفيديوهات عبر هواتفهم الذكية.

 

العرض الثاني كان في رابع أيام العيد من شرفة "فن وشاي" في منطقة اللوبيدة وجمع العديد من المارين في الشارع ومرتادين المنطقة. وفي العرض الثالث كانت المحطة من شرفة "بيت شقير" في جبل عمّان ليجمع أهالي أحد أحياء عمّان القديمة الذين استمعوا إلى الموسيقى من شرفات بيوتهم المحيطة بالعرض. ومن أقدم فندق في قلب مدينة عمان، كان المرتادون لشارع "السعادة" على موعد مع الدهشة والفرح من شرفة "فندق الملك غازي" في وسط البلد.

 

ومشروع "موسيقى شرفات عمان" هو مشروع تفاعلي يتضمن عروض غنائية موسيقية تقدم للناس مباشرة دون أي إعلان مسبق عن مواعيدها، وتضمن أغنيات مختارة بعناية، أطل فيها موسيقيون ومغنيون من شرفات بيوت عمانية قديمة ذات تاريخ عريق وطراز معماري تاريخي مميز. قدمت العروض مختارات متنوعة من أغنيات كلاسيكية عربية وغربية ومجموعة من أغاني التراث الأردني وبلاد الشام.

 

يهدف المشروع إلى نشر الموسيقى بشكل مباشر وعفوي مع الناس في الشارع، وإيجاد تفاعل وتواصل بسيط ومؤثر معهم، وكسر الجمود، وتشجيع السياحة، وإضفاء جمالية حقيقة الى مدينة عمان. تأتي فكرة العرض ببساطة من أن تشكل الشرفة منصة "خشبة المسرح" للموسيقيين والمغنيين أما الشارع فهو المسرح.

 

انطلق المشروع بتنظيم من "تجلى" للموسيقى والفنون بدعم من دعم ورعاية من مديرية الثقافة في أمانة عمان الكبرى.

موسيقيو "شرفات عمان"
• اشراف موسيقي وبيانو: كرم شكور.
• غناء: سحر خليفة ، هند حامد، عدي النبر.
• جيتار: طوني كومري.
• ناي- نور الدين أبو حلتم.
• ايقاع - شادي خريس.

 

حول فكرة المشروع
بدأ مفهوم "موسيقى الشرفات" في العالم منذ بداية القرن السابع عشر ميلادي في أوروبا، حين تم استخدام الشرفات لزيادة عدد الحضور في الأمسيات الموسيقية وأقيمت شرفات داخل المسارح لهذا الغرض، ومن ثم تطورت الفكرة وأصبحت العروض الموسيقية والغنائية تقدم في شرفات خارجية.
وعرض "موسيقى شرفات عمان" هو مستوحى من مشروع "أوبرا البلكونة" الذي أطلقته مؤسسة محطات للفن المعاصر بالتعاون مع تياترو للمسرح المستقل في مصر في آذار 2014، وانتشرت عروضه في مناطق عديدة في مصر.

 

وتواصلت جمعية "تجلى" للموسيقى و الفنون في الأردن لتنفيذ الفكرة ضمن تغييرات في البرنامج لتعنى بخصوصية عمان والأردن، بحيث يتم إختيار الأغاني ليكون البرنامج متنوع
من مختارات عربية كلاسيكية معروفة بالاضافة الى أغان من التراث الأردني في محاولة لتقديم طابع أردني ثقافي حديث للمتلقي

 

وفي عمان، أقام السيد ممدوح بشارات (الذي نفذ مشروع ديوان الدوق) عروض من شرفته مع الموسيقي وسام طبيله على الكمان قبل عشر سنوات، كما أقيم عرض "أوركسترا البلكونة" ضمن جلسات الربيع في حزيران 2014، على شرفات فندق الملك غازي في وسط البلد، وبمشاركة موسيقيي أوركسترا عمان السمفوني.

 

عن "تجلى" للموسيقى والفنون

"تجلى" للموسيقى والفنون هي جمعية ثقافية فنية تسعى إلى تطوير علاقة المجتمع بالثقافة والفنون، وتوفير فضاءات ومساحات جديدة تجمع الفنانين بالناس كافة أينما كانوا: في الشارع والحي والمدينة والقرية والبادية.

تنطلق "تجلى" من إيمانها العميق بأن الثقافة والفنون أولوية في حياة جميع الأفراد، وترى أن لهما دورا كبيرا في تعبير الفرد عن نفسه، وتطوير علاقته بمن حوله٬ وفتح آفاق جديدة أمامه.
تؤمن "تجلى" بأهمية العمل المشترك فيما بينها وبين الفنانين وجميع المؤسسات الثقافية والفنية الأخرى، وفتح قنوات الحوار البناء بينهم، بهدف الوصول إلى نتائج إيجابية تترك أثرها الواضح في حياة الناس وتعمل على المشاركة في تنمية المجتمع.

وجمعية "تجلى للموسيقى و الفنون" هي جمعية مسجلة بموجب قانون الجمعيات ضمن اختصاص وزارة الثقافة .

 

Facebook: www.facebook.com/tajallaorg